وقالت “ناسا” إنها أضافت 65 كوكبا خارج المجموعة الشمسية لإجمالي الكواكب المؤكدة المكتشفة في الكون، ليصل الرقم إلى 5005 كواكب.

وأوضحت أن “الكواكب المؤكدة ليست سوى جزء صغير من مليارات الكواكب التي يحتمل أن تكون موجودة في مجرة درب التبانة، ويزداد هذا العدد عند الحديث عن المجرات الأخرى”.

وتتباين طبيعة هذه الكواكب بين الصخرية كالأرض، والعملاقة الغازية ذات الحجم الأكبر بعدة مرات من المشتري، وتلك التي تدور حول نجمين في وقت واحد، والكواكب التي تدور حول بقايا نجوم  ميتة.

وتعليقا على هذا الكشف العلمي، قالت رئيسة قسم الأرشيف العالمة في معهد “ناسا” لعلوم الكواكب الخارجية بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا جيسي كريستيانسن: “إنه ليس مجرد رقم. كل واحد من هذه الكواكب يمثل عالما جديدا، كوكبا جديدا تماما. أنا متحمسة لكل واحد منها لأننا لا نعرف أي شيء عنها”.