قام موقع “فبراير.كوم” بحوار مع مصور فوتوغرافي كرس جل أعماله في سبيل محاربة العنصرية بشتى أشكالها.

وقال المصور محسن بسيط إن اختصاصه يتمثل في الصور البورتريه ذات اللونين الأبيض والأسود، بعد أن أحب هذا المجال عبر اختصاصه في دراسة السمعي البصري.

وذكر المتحدث أنه كره العنصرية مذ كان صغيرا عندما كان يشاهدها في حيه، الذي احتوى مجموعة من المواطنين الأفارقة المنحدرين من دول جنوب الصحراء.

وعن صورته التي تجمع حفصة المغربية، وعائشة المالية الكونغولية، فقال إنه أراد عبرها إيصال رسالة ضد العنصرية التي تعاني منها السيدتان، فالأولى بسبب مرض البرص الذي يؤثر على جلدها والثانية للون بشرتها.

وقال محسن بسيط إنه لا يحب كلمة “عزي”، فمفهومها يختلف مع الجنوب صحراويين، حيث يصبح قدحيا وليس كما يتصور عند جل المواطنين بأنها كلمة عامية عادية.

وانتقد المصور العنصرية التي ظهرت جلية ضد اللاجئين العرب والأفارقة الخارجين من حرب أوكرانيا، مضيف بأنه اشمأز من التصريحات الإعلامية العنصرية التي طفت في الإعلام الغربي.

واستبعد المتحدث نهاية قريبة للعنصرية في العالم قائلا إنها مستفحلة في الثقافة والتربية.

وحول آخر أعماله قال بسيط إنه بصدد تحضير كتاب عن المرأة، يحتوي على 13 فصلا، يهديه إلى فتاة لا يعرفها اغتصبت أمام عينيه عندما كان ذو 12 عاما، متمنيا أن يلتقيها مستقبلا.

وقال بذات الصدد إن الكتاب يتحدث عن سلبيات المرأة وايجابياتها على حد سواء من وجهة نظره، مشيرا إلى أنه سيصدر في مدينة دكار السنغالية نظرا لحبه للعمق الإفريقي.

The post مصور صنعت صوره الحدث.. أحارب العنصرية وتجرحني كلمة عزي وقصة أثرت فيّ appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.