في خروج إعلامي أول لوالد الطالبة الطنجاوية دعاء أهروش الملقحة التي توفيت في مستشفى محمد الخامس بطنجة، قال الأب إن ابنته كانت تتعايش مع داء السكري بطريقة طبيعة. 

وذكر الأب أن دعاء كانت بصدد التسجيل في كلية الاقتصاد بالمدينة، وطالبتها الإدارة بجواز التلقيح، وبعد تلقيها للجرعة الثانية من نوع “فايزر” بعد أن تلقت أولا “أسترازينيكا” بدت نسبة السكر فيها بعد ذلك غير مستقرة. 

وأضاف والد دعاء أن الأخيرة تساءلت في مركز التلقيح قبل تلقيها الجرعة الثانية، عن سبب تطعيمها بفايزر رغم أن الجرعة الأولى كان لقاح أسترازينيكا، وكان جواب الممرضة هو أن اللقاحين هما نفس الشيء. 

وأورد المتحدث ذاته أن ابنته أغمي عليها في كليتها بعد ذلك بأربع أيام، وإثر حالة الإغماء بقليل ذهبت إلى مستشفى محمد الخامس لتقيس نسبة سكرها لتجده مرتفعا بشكل كبير ما استدعى إدخالها غرفة الإنعاش. 

وأردف بأنه وبعد تحسن وضعها شيئا ما واستقرار سكرها، دخلت بعد ذلك في حالة إغماء حادة، حتى أخبره الطبيب بأن ميكروبا اخترق رئتيها وكليتها وانتقل إلى مخها. 

وأضاف أنه سأل الطبيب عن ماهية الميكروب، ليجيبه “هادشي لي عطا الله ادعي معها”، وبعد ذلك بثماني أيام توفيت. 

وردا على بلاغ مستشفى محمد الخامس، القائل بأن ابنته توفيت بسبب داء السكري، رفض الأب البلاغ قائلا إنه من رابع المستحيلات وفاتها بالسكري كونها كانت مداومة على الرياضة وعلى مراقبة السكر في دمها وأخذ جرعات الأنسولين في وقتها. 

The post ما قاله والد الطالبة الملقحة التي توفيت في طنجة عن اصابتها بداء السكري appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.