استجابت الحكومة المغربية لدعوة المجلس الوطني لحقوق الإنسان إلى اعتماد “الجواز الصحي”، بدل “جواز التلقيح”، في رسالة وجهتها رئيسة المجلس أمينة بوعياش إلى رئيس الحكومة عزيز أخنوش في أكتوبر الماضي.

وقال المجلس الوطني لحقوق الإنسان، في تغريدة على “تويتر”، إنه يرحب بقرار الحكومة اعتماد الجواز الصحي بعد توصية المجلس بهذا الشأن.

وكان المجلس الوطني لحقوق الإنسان، قد وجه يوم الإثنين 25 أكتوبر 2021، رسالة إلى  رئيس الحكومة بعد اطلاعه على القرار الصادر بتاريخ 18 أكتوبر 2021 الذي حدد ابتداء من  21 أكتوبر اعتماد مقاربة احترازية جديدة قوامها جواز التلقيح كوثيقة معتمدة من طرف السلطات الصحية.

وبعد هذا القرار تساءل الكثير من المواطنين المغاربة عن الفرق بين الجوازين، في وقت عرفت فيه أغلب المدن المغربية احتجاجات متكررة تندد باعتماد الحكومة لجواز التلقيح لولوج الاماكن العمومية وشبه العمومية

وفي هذا السياق، شرح الطيب حمضي، الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، أن الفرق بين “جواز التلقيح” و”الجواز الصحي”، هو أن الأول يتضمن معلومات عن اللقاح فقط، بينما يتضمن “الجواز الصحي” جميع المعلومات عن التلقيح وعدد الجرعات، والتحاليل السلبية والمعطيات المتعلقة بالمدة التي شفي خلالها من مرض كوفيد19، لأن الشخص الذي يمرض بين ثلاث أشهر تكون لديه المناعة.

وأبرز المتحدث ذاته أن عددا من الدول تستعمل هذا الجواز لإعطاء الأشخاص غير الملقين لدواعي صحية، الحق في الولوج إلى الأماكن التي تشرط الإدلاء بوثيقة رسمية.

واعتبر حمضي أن الجواز الصحي أشمل من جواز التلقيح، لأنه بموجبه يمكن للأشخاص الذين تماثلوا بالشفاء من كورونا خلال مدة شهر على الأقل، من الولوج إلى المقاهي والاماكن العمومية بدون الادلاء بجواز التلقيح، مشيرا إلى أن بعض الدول أقرت بأن الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا يمكنهم الاستفادة من الجواز الصحي لمدة ثلاثة أشهر، بينما تمنحه دول أخرى لهؤلاء الأشخاص لمدة ستة أشهر.

The post ما الفرق بين الجواز الصحي وجواز التلقيح ؟ appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.