قالت الطفلة الممثلة لينا أكدور، إن والدتها هي من اكتشفت موهبتها في التمثيل، عندما كانت تبلغ سنتين ونصف، وقد شاركت فيما بعد في كاستينغ برنامج رشيد شو إذ ظهرت في إحدى الحلقات وكانت المرة الأولى لوقوفها وتعاملها مع الكاميرا .

أما مسيرتها الفعلية، فقالت لينا في تصريح لها مع “فبراير” إنها انطلقت من مسلسل سر المرجان، حيث شاركت إلى جانب ثلة من الممثلين والقامات الفنية الوازنة التي كانت تحلم في يوم من الأيام أن تقف إلى جانبهم، على حد تعبيرها.

كما شاركت في المسلسل الرمضاني “الماضي لا يموت”، ودخلت البيوت المغربية خلال الشهر الفضيل عبر نافذة سيتكوم “زنقة السعادة” الذي يجري بثه على القناة الثانية.

وبخصوص دورها، كشفت لينا أنها قامت بدور طفلة عنيدة مشاكسة تدعى “مها” ترعرعت في حي شعبي، وستكون علاقة صداقة مع ابنة الجيران، وتابعت : ” لتبدأ بعد ذلك أحداث مشوقة نتمنى أن تنال إعجاب المشاهد المغربي”.

وعن الفيديو الذي ظهرت فيه لينا تذرف الدموع أثناء نهاية تصوير السيتكوم، كشفت أن تلك الدموع “خرجات من القلب”، لأن تعامل فريق العمل استثنائي وخاص كأنهم عائلة واحدة.

واسترسلت لينا في حديثها مع “فبراير”، بخصوص طقوسها في شهر رمضان، أنها تحرص على تقديم المساعدة لوالدتها، وعلى استغلال الوقت في صيام بعض الأيام وكذلك مشاهدة الأعمال الرمضانية.

The post لينا أكدور.. لعبت دور الطفلة العنيدة في “زنقة السعادة” ودموعي خرجو من القلب وكنعاون والدتي في رمضان appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.