نظمت مجلة تدغين للأبحاث الامازيغية والتنمية ندوة دولية علمية تحت عنوان “مستقبل مزارعي الكيف بعد صدور قانون تقنين القنب الهندي للاستعمالات المشروعة ” وذلك يوم السبت 13 مارس بفندق بمدينة طنجة. 

وتحدث المتدخلون خلال الندوة لموقع “فبراير.كوم” عن المشاكل الأساسية التي تواجه المزارع البسيط قبل وبعد صدور القانون 13.21 وصدور مرسوم المناطق المحددة لهذه الزراعة المتمثلة في أقاليم الحسيمة وشفشاون وتاونات، مشيرين إلى أن هناك نقص في التواصل مع الفلاحين في الميدان في وقت يقترب فيه موعد زراعة نبتة القنب الهندي. 

وقالوا إن المزارع يعاني من نقص المعلومات حول طبيعة الفلاحة المزروعة هذه السنة، بشأن نوع الحبوب ووقت وكيفية زراعتها والرخص المطلوبة للزراعة، مؤكدين أن الفلاح البسيط في تلك المناطق الساري عليها القانون لم يحظى بتكوينات بهذا الخصوص. 

وأفاد المتحدثون بأن القانون هدفه إعلاء قيمة المزارع البسيط في حلقة تجارة هذه المادة، في وقت يعتبر الحلقة الأضعف والأكثر متابعة في عملية تجارة “الحشيش” الممنوع قانونا. 

ودعا المتدخلون إلى مواكبة هذا المشروع بمشاريع تنموية في المنطقة التي تعاني من نقص حاد على مستوى جل القطاعات الرئيسة كالتعليم والصحة والتشغيل فضلا عن ضعف البنيات التحتية والفوقية وغيابها في كثير أحيان. 

The post كيف سيزرع الفلاح القنب الهندي بالرخصة في الريف؟ هذه أزمة المزارع الريفي مع الكيف appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.