وكشف الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، يوم الخميس المنصرم، أن المخزون الاستراتيجي للمواد الأساسية “يستلزم إعداد سياسات عمومية جديدة، ورصد تمويلات تكفل التحكم في الإنتاج”.

وأكد المسؤول الحكومي، في معرض جواب عن تساؤل بخصوص استراتيجية الحكومة لتوفير احتياطي المحروقات والقمح، أن “التوفر على مخزون استراتيجي للمواد الأساسية، في ظل غلاء أسعار كل المواد المعنية سواء المستوردة أو المنتجة محليا، سيكون صعبا للغاية، وسيتطلب سياسات عمومية جديدة وتمويلات جديدة”.

ومن شأن توفير مخزون استراتيجي من المواد الأساسية، أن يكفل استقلال المغرب عن المطبات الاقتصادية التي يمر منها العالم، والنأي به عن صراعات المصالح والأزمات الدولية.