اختتم وزراء خارجية الولايات المتحدة الأمريكية، وإسرائيل، ومصر، والإمارات، والبحرين، والمغرب، لقاءات لهم استمرت يومين بالنقب، جنوبي إسرائيل، بإعلانهم استمرار تعزيز العلاقات بينهم، وإقامة “منتدى دائم بين الدول المشاركة”.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد في مؤتمر صحفي مع وزراء الخارجية الذين شاركوا في “قمة النقب”: “ما نقوم به هنا اليوم هو صنع التاريخ؛ بناء هيكل إقليمي جديد قائم على التقدم والتكنولوجيا والتسامح الديني والأمن والتعاون الاستخباراتي”.

وأضاف: “هذه البُنية الجديدة، والقدرات المشتركة التي نبنيها، ترهب وتردع أعدائنا المشتركين، أولاً وقبل كل شيء إيران ووكلائها، لديهم بالتأكيد ما يخشونه؛ ما سيوقفهم ليس التردد، بل التصميم والقوة”.

وأعلن لابيد أن اللقاء سيؤسس لمنتدى دائم بين الدول المشاركة، مع إمكانية توسيع المشاركة فيه.

وقال: “هذا الاجتماع هو الأول من نوعه، لكنه ليس الأخير. لقد قررنا الليلة الماضية تحويل قمة النقب إلى منتدى دائم”.

وأضاف: “بالتعاون مع أقرب أصدقائنا، الولايات المتحدة، نفتح اليوم الباب أمام جميع شعوب المنطقة، بما في ذلك الفلسطينيين، ونعرض عليهم استبدال طريق الإرهاب والدمار بمستقبل مشترك من التقدم والنجاح”.

ومن جهته، قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أن “الأشياء التي كانت مستحيلة ذات يوم أصبحت ممكنة”.

وأضاف: “هذا فجر جديد”.

وأشاد الوزير الأمريكي بنمو العلاقات بين إسرائيل والإمارات والبحرين والمغرب، ولكنه شدد على أن هذا ليس بديلا للسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال: “اتفاقيات التطبيع ليست بديلاً عن التسوية مع الفلسطينيين، إن إحدى القضايا التي نوقشت اليوم، هي كيف يمكن للدول المشاركة في هذه القمة أن تساعد الفلسطينيين”.

وتعهد وزير الخارجية الأمريكي بالعمل على رؤية “الفلسطينيين والإسرائيليين، يتمتعون بتدابير متساوية من الازدهار والكرامة والأمن”.

بدوره، أدان وزير خارجية البحرين عبداللطيف الزياني الهجوم الذي وقع الأحد، في مدينة الخضيرة.

وقال: “أود أن أنقل التعازي إلى العائلات الثكلى وإعادة التأكيد على موقفنا الحازم ضد الإرهاب بكل أشكاله”.

وأدت عملية إطلاق النار في مدينة الخضيرة، الأحد، إلى مقتل إسرائيليَين اثنين وإصابة عدد آخر.

وأضاف الزياني: “هذا لقاء مهم، وفرصة للبناء على اتفاقيات إبراهيم التاريخية التي تمت في العام 2020 مع أمل هائل بنمو الازدهار بالمنطقة وتحقيق الأمن وتحقيق آمال كل الشعوب”.

وتابع: “الحاجة للقيام بهذا، أصبح أكثر إلحاحا بسبب التطورات الأخيرة، مثل استمرار هجمات ميليشيا الحوثي (اليمنية) على البنى التحتية للطاقة المدنية (في السعودية) والتهديدات المستمرة من قبل منظمات إرهابية مثل (المنظمة اللبنانية) حزب الله، وغيرها من المجموعات والحاجة الى حل الملف النووي الإيراني”.

من جانبه، شدد وزير الخارجية المصري سامح شكري على أهمية “عملية السلام الفلسطينية-الإسرائيلية”، وعلى أهمية “الحفاظ على مصداقية وبقاء حل الدولتين على أساس حدود 1967 وأن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية”.

وأضاف: “هذا أمر مهم جدا، ومصر تعمل بجد منذ سنوات طويلة لتسهيل ومساعدة الفلسطينيين والإسرائيليين على التوصل الى التسوية المطلوبة التي تُنهي الصراع وتفتح الأبواب الأوسع أمام التعاون الإقليمي من أجل مصلحة الشعوب في المنطقة، ونحن نقوم بذلك بالتعاون وبمساعدة شريكتنا الولايات المتحدة الأمريكية”.

وتابع وزير الخارجية المصري: “نحن نتطلع لمواصلة هذا الحوار والتوصل إلى تفاهمات وإجماع على الطريقة الأفضل للتعامل مع القضايا الكثيرة التي تواجه المنطقة”.

ومن جهته، أشار وزير خارجية المغرب ناصر بوريطة، إلى دعم بلاده “حل الدولتين، إسرائيل وفلسطين، تعيشان جنبا الى جنب وتكون القدس الشرقية عاصمة الفلسطينيين”.

وقال إن “هناك حل ممكن للصراع الفلسطيني الاسرائيلي، وهو دولة فلسطينية على حدود عام 1967، عاصمتها القدس الشرقية تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل”.

وأشار إلى أن “هذا الحل بشأنه أن يحافظ على أمن ومصالح إسرائيل ”

وأعرب عن شكره لواشنطن، لكونها “شريك موثوق في تعزيز السلام”.

وبدوره، أشار وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد إلى أنه يزور -للمرة الأولى-إسرائيل.

وقال: “حان الوقت لبناء علاقات أقوى، فعندما أرى أكثر من 300 ألف إسرائيلي يزورون الإمارات خلال فترة العام ونصف العام الماضيين وزيارة أكثر من 2 مليون للجناح الإسرائيلي في إكسبو دبي، فهذا يوضح إلى أي مدى يريد أن يعرف كل منا الآخر”.

وأضاف: “نريد أن نقف في وجه رواية الكراهية والتحريض والإرهاب، وسننتصر بدون شك، وهذا سيكلفنا، ولكنه مهم بالنسبة لنا جميعا، ويمكننا أن نحقق ما هو أفضل في العديد من المناحي، فهناك الكثير من الإمكانات”.

ومن أصل 22 دولة عربية، ترتبط مصر والأردن مع إسرائيل باتفاقيتي سلام منذ عامي 1979 و1994 على الترتيب؛ بينما وقّعت الإمارات والبحرين والمغرب، في 2020، اتفاقيات لتطبيع العلاقات مع تل أبيب، برعاية أمريكية، ولحق بهم السودان في 2021.

The post شارك فيها بوريطة.. “قمة النقب” تختتم أعمالها بالإعلان عن إقامة منتدى دائم appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.