افتتنت النجمة السينمائية الأمريكية سوزان سراندون، بثقافة المغرب بعدما دأبت على زيارته أكثر من مرة، مما ساهم بشكل مباشر في فهمها هي وأولادها للسياق العام، الذي لطخ سمعة الاسلام في أحداث الـ11 من شتنبر بالولايات المتحدة الأمريكية.

وخلال حديثها مع “Th national”،عن السفر قالت الفنانة الأمريكية إنه لطالما كانت تشعر بالفضول والرغبة في الذهاب إلى أماكن لا تعرف عنها شيئًا، وتابعت “وفي تربية أطفالي، جعلت هذا أولوية لقد سافرت بهم إلى جميع أنحاء العالم، وأنا سعيدة للغاية لأنني فعلت ذلك الآن، بعد أن أصبحت الأمور أكثر صعوبة “، كما تقول، في إشارة إلى قيود كوفيد-19.

وتابعت سوزان في إشارة لزيارتها للمغرب، “إنها ثقافة مختلفة تمامًا المغرب مذهل للغاية، وكضنت رحلتي سهلة حقًا من نيويورك. ..لقد زرت مراكش حينما شاركت في المهرجان السينمائي الدولي” كما ” أحببت فاس كثيرا إنها أسهل من حيث التنقل، ولكنها تتمتع بنفس النوع من الشخصية المثيرة للاهتمام وهي ليست ضخمة ومشغولة وسائحية، وقد زرت الصويرة أيضًا عدة مرات “.

وأردفت سراندون، “كنت ممتنة جدًا لتجربة الذهاب إلى المغرب وشرحت لأولادي الثقافة، وآذان الصلاة، وما حدث قبل 11 سبتمبر، لأن لديهم مجموعة من الأفكار السطحية المغلوطة عن الواقعة “.

والجدير بالذكر ان سوزان، ممثلة أمريكية من مواليد 4 أكتوبر 1946، رشحت خمس مرات لجائزة الأوسكار كأفضل ممثلة وتمكنت من الفوز بها عام 1995 عن دورها في فيلم “رجل ميت يمشي”، كما حصلت بنفس الدور على جائزة نقابة ممثلي الشاشة 1995 لأفضل ممثلة، وحصلت على جائزة الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون 1995 لأفضل ممثلة عن دورها في فيلم الزبون.

The post سوزان سراندون: المغرب ساعد أولادي على فهم الرواية التي تلطخ سمعة الإسلام appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.