يواجه رئيس الحكومة الاسبانية بيدرو سانشيز انتقادات حادة خلال الساعات الأخيرة من شركائه الاشتراكيين في حكومته الثانية قد تهدد مصيرها، بعد رسالته للملك محمد السادس قال فيها إن مبادرة الحكم الذاتي “قاعدة جادة وذات مصداقية” لإيجاد حل للصراع في الصحراء.

وأثارت يولاندا دياز، النائب الثاني لرئيس الحكومة ووزيرة العمل الاسباني، الكثير من الجدل بعد نشرها تغريدة على منصة “تويتر” مخالفة لموقف رئيسها المؤيد لمبادرة الحكم الذاتي كمقترح جاد وواقعي.

وكتبت دياز المشاركة في الحكومة عن حزب ” بوديموس” (أقصى اليسار)، “أعيد تأكيد التزامي بالدفاع عن الشعب الصحراوي وقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”.

وأضافت “أي حل للصراع يجب أن يمر عبر الحوار واحترام الإرادة الديمقراطية للشعب الصحراوي. سأستمر في العمل عليها “.

من جانبه، قال زعيم بوديموس ووزير الحقوق الاجتماعية، إيون بيلارا، أن هذا الصراع يتطلب “حلًا سياسيًا عادلًا ودائمًا ومقبولًا لجميع الأطراف” وفقًا لقرارات مجلس الأمن التي “تنص على تقرير المصير للشعب الصحراوي. وطالب على تويتر “يجب على إسبانيا ألا تحيد عن القانون الدولي”.

بالإضافة إلى ذلك، كان رد فعل المنسق الفيدرالي لحزب “اليسار المتحد” ووزير الاستهلاك، ألبرتو غارزون، نقديًا أيضًا على انحياز سانشيز لموقف الرباط، مشيرًا إلى أن “الشعب الصحراوي كان ضحية لفترة طويلة ولا يمكنه التطلع إلى الجانب الآخر” وأن “له الحق في التعبير عن الكيفية التي يريد أن يكون بها مستقبله من خلال استفتاء حر، على النحو الذي أقره مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة منذ عام 1995”.

وعلى نفس المنوال، انتقد المتحدث باسم “متحدون نستطيع في الكونجرس”، بابلو إشنيك، التغيير في الموقف من خلال الإشارة إلى أن المغرب يحتل هذه المنطقة عسكريًا مثلما تحتل روسيا الأراضي الأوكرانية قائلا “المغرب يحتل عسكريا الصحراء الغربية، ضد القانون الدولي وانتهاك حقوق الإنسان للسكان “.

The post سانشيز في قلب زوبعة اشتراكية من شركائه في الحكومة بعد تأييده الحكم الذاتي appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.