ضمن سلسلة حلقات مع نقيب المحامين السابق محمد زيان قام بها موقع “فبراير.كوم”، حكى زيان في هذه الحلقة عن التجاذبات التي كان يعيشها في نشأته خاصة الدينية منها.

وقال زيان إن تنشأته في مدينة طنجة أتاحت له التعرف على الشرائع السماوية الثلاث، إذ كان بأمر من جدته يذهب للمسجد عند صلاة الفجر من ثم يتلقى تعليما مسيحيا كاثولكيا في المدرسة الإسبانية أين كان يدرس، وبعد المدرسة يحتك بالتجار اليهود الذين كانوا مسيطرين على التجارة والتعاملات المالية والمصرفية في المدينة، حسب قوله.

ووصف زيان بعضا من طقوس اليهود المغاربة المتدينين آنذاك في طنجة، حيث كانوا يحرمون على أنفسهم العمل يومي السبت والأحد، قائلا إنهم كانوا يعدون الأكل لجيرانهم اليهود يوم السبت بسبب عدم إشعالهم النار ذلك اليوم.

وأضاف أن اليهود كانوا يؤمنون بما سموه “عيد النوالة” وهو توقع هطول الأمطار شهر ماي ما يعني بالنسبة لهم عاما مليئا بالخيرات، فضلا عن أنهم كانوا يغيرون أوانيهم كل عام، الأمر الذي استغله غيرهم لشراء تلك الأواني بنصف ثمنها.

وأشار زيان أن مدينة طنجة كانت تتمتع بأمن مستتب رغم التجارة الكبيرة والأموال التي كانت تصرف أمام الملأ في شوارع المدينة، مضيفا أن المدينة لا تحتوي على حي الملاح اليهودي، في إشارة للتناغم بين مختلف مكونات المجتمع.

وأوضح زيان أن طنجة كانت تتبع نظاما دوليا مستقلا عن الاستعمار الإسباني والفرنسي أو ما سماه نظام الحماية، قائلا إن محكمة الاستئناف حينئذ كانت مترأسة من القناصلة الذين لعبوا دور القاضي في القضايا الاقتصادية والأسرية، فيما كان القياد المغاربة يحكتم إليهم بخصوص القضايا الجنحية والجنائية.

The post زيان: تأثرت بالمدرسة الاسبانية وصليت بضغط من جدتي وصاحبت يهود طنجة وعشت تجاذبات appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.