شكل التصريح الحكومي الإسباني حول جدية المقترح المغربي لحل النزاع المفتعل في الصحراء، المتمثل في الحكم الذاتي، صدمة كبيرة عند المسؤولين الجزائريين.

ويعد هذا الاعتراف الإسباني، بعد انتصارات عديدة للدبلوماسية المغربية، اعترافا ضمنيا بمغربية الصحراء، على اعتبار أن المملكة ركزت خلال تقديم هذا المقترح سنة 2007 على أن الحكم الذاتي سيكون تحت السيادة الوطنية.

ينضاف إلى سجل الانتصارات الدبلوماسية للمملكة، التي حققتها على جميع المستويات، خلال السنوات القليلة الماضية.

 القرار الاسباني

حسن بلوان المحلل السياسي والخبير في العلاقات الدولية، وصف القرار ب”الجريئ” مبرزا، “ما حدث هو تصحيح لمسار العلاقات المغربية الاسبانية، بعد أن انحاز الاسبان للمطالب المشروعة للمغرب بيد أن الغالية لم يتوقعوا ذلك، لأن الحكومة الاسبانية إما تتخذ مواقف غامضة أو غير متوازنة من قضية الصحراء المغربية”.

وتابع الخبير في العلاقات الدولية في تصريح خص به “فبراير.كوم”، “ومن جهة ثانية الموقف الاسباني، سيعود بالنفع ليس فقط على قضية الصحراء وإنما على المنطقة ككل على اعتبار الموقع الاستراتيجي للمملكة ونظيرتها الاسبانية، كحلقة وصل بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الافريقي”.

الجزائر تدخل على الخط

وسجل بلوان، “بالنسبة للجانب الجزائري والقرار الذي أصدره باستدعاء سفيره لدى مدريد، فكان منتظرا بحكم أن قضية الصحراء المغربية هي صناعة جزائرية خالصة، لكن الغريب هو الصدمة التي بدت ظاهرة من خلال بيان الخارجية”.

واسترد المتحدث، “وهذا يؤكد أن الجزائر طرف مباشر وليس فقط ملاحظ كما تدعي، بالاضافة إلى أنها مساهم رئيسي في استمرار النزاع المفتعل، فهي من تأوي العناصر الانفصالية وتنفق عليها بسخاء، من أموال دافي الضرائب الجزائريين”.

وأردف المحلل السياسي، “وهذا ما يبين أن حل قضية الصحراء يجب أن يتم عبر مفاوضات مباشرة مع النظام الجزائري”.

وأوضح الخبير في العلاقات الدولية، “ادن الأكيد أن الخطوة برهنت على النجاح الكبير الذي تحققه الديبلوماسية المغربية، مقابل ما تراكمه الجزائر من خيبات تلو خيبات خلال السنوات الأخيرة”.

عودة السفيرة المغربية

وقال حسن بلوان، إن “عودة كريمة بنعيش، تثبت نجاعة العلاقات الخارجية المغربية وتعد خطوة في المسار الصحيح لأن الموقف الاسباني يعد تاريخيا على جميع اللأصعدة، وبمثابة فرصة جديدة لترتيب أسس العلاقة الاسبانية المغربية، وهو ما نص عليه الخطاب الملكي في شهر غشت الماضي بأن المفاوضات هي فعلا عسيرة بين الجانبين ولكنها ستعيش بوادر جديدة”.

وأضاف الخبير في العلاقات الدولية، “وهو ما تأتى من خلال الموقف اللأخير من قضية الصحراء المغربية، فعندما نتحدث عن إسبانيا فهو اعتراف كبير يضاهي نظيره الأمريكي، على اعتبار أن إسبانيا بلد جار ومستعمر سابق علاوة على أنها معنية بشكل مباشر بالمفاوضات”.

وختم المحلل السياسي، متحدثا ل”فبرابر”، “ادن فعودة السفيرة المغربية لمدريد، هي عودة قوية للعلاقات المغربية الاسبانية بمحددات جديدة أساسها التعاون المثمر، والندية والمصالح المشتركة وحفظ الوحدة الترابية والتزام برسالة رئيس الحكومة إلى الملك محمد السادس”.

The post خبير لـ”فبراير”: إسبانيا اتخذت قرارا جريئا وتاريخيا لصالح قضية الصحراء المغربية appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.