رحيلها هز الجسم الصحافي بالعالم العربي، ووقف كغصة في الحلق لدى زملائها، رحيل مفاجئ ودون سابق إنذار، غادرت الحياة وهي تؤدي واجبها المهني، لمهنة تألقت فيها لأكثر من عقدين، ولم تأبى إلا أن ترحل وهي ترتدي سترة الصحافة.

 بعدما نقلت أخبار أحداث الساحة الفلسطينية كافة، تصدرت قائمة الأخبار اليوم بوفاتها، الصحافية الفلسطينية مراسلة الجزيرة شيرين أبو عاقلة، غادرت الحياة، بعدما أطلقت عليها قوات الاحتلال الرصاص أثناء تغطيتها عملية اقتحام جنين.

ولدت الراحلة عام 1971 في مدينة القدس، درست الهندسة في الأردن لكن حبها لصاحبة الجلالة جعلها تغير المسار، حيث حصلت على الباكالوريوس من جامعة اليوموك، واشتغلت في بداياتها مع إذاعة صوت فلسطين وقناة عمان.

إلى أن انتقلت للعمل مع قناة الجزيرة سنة 1997 كمراسلة في الأراضي الفلسطينية، إذ غطت خلال السنوات الماضية كافة الأحداث والانتهاكات الإسرائيلية بحق المواطنين.

وعادت بعد ذلك إلى مقاعد الدراسة، من خلال نيلها لدبلوم في الصحافة الرقمية من جامعة بيرزيت الفلسطينية، سنة 2021.

شيرين أبو عاقلة كانت قد صرحت في فيديو يعود للذكرى ال25 لتأسيس قناة الجزيرة، حيث قالت : “فقد اخترت الصحافة كي أكون قريبة من الإنسان، ليس سهلا ربما أن أغير الواقع، لكنني على الأقل، كنت قادرة على إيصال ذلك الصوت إلى العالم”.

The post حبها للصحافة خطفها من الهندسة ومن الحياة.. من تكون الصحافية شيرين أبو عاقلة ؟ appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.