قالت وزارة الداخلية في تونس الخميس إنه لم يتم اعتقال رئيس الوزراء الأسبق حمادي الجبالي، وإن النيابة العامة طلبت التحقيق مع زوجته بعد أن وجدت الشرطة في مصنع تملكه مواد خطرة، إضافة إلى تشغيل أفارقة لا يملكون إقامة في تونس.

وكانت الصفحة الرسمية على موقع فيسبوك للجبالي ذكرت -في وقت سابق- أن قوة أمنية اعتقلته، لكن وزارة الداخلية قالت إنه لم يتم إيقافه، وإنما هو الذي أصر على مرافقة زوجته إلى مركز للشرطة.

وأضافت أنه تم العثور داخل المصنع على 3 قوارير تحتوي على مادة “اسيتيلان” المدرجة بجدول المواد الخطرة، بالإضافة إلى فرنين كهربائيين ومواد أخرى سريعة الاشتعال.

وقالت حركة النهضة إنه تم اقتياد الجبالي إلى مكان غير معلوم، مطالبة بإطلاق سراحه، كما طالبت الحركة -في بيانها- السلطة بالكف عن “إرهاب الخصوم السياسيين ومحاولة تلفيق التهم الكيدية ضدهم”.

يذكر أن حمادي الجبالي تولى رئاسة الحكومة التونسية في ديسمبر/كانون الأول 2011، بعد فوز حركة النهضة في انتخابات المجلس التأسيسي، وانتهت فترة ولايته رئيسًا للوزراء في مارس/آذار 2013 بعد أن قدم استقالته، قبل أن يستقيل من حركة النهضة بعد سنة.

The post تضارب روايات توقيف رئيس الحكومة التونسي الأسبق appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.