يقال أن امرأة بألف رجل ويقال أيضا أنها نصف المجتمع، تستحق فعلا أن نتغنى بها في يومها العالمي، كما في كل أيام السنة فهي من ربت وسهرت وكافحت وحملت وكانت السند والرفيق.

إن اليوم العالمي للمرأة هو أحد الثغرات الفريدة التي تسمح لنا بالإمعان لوهلة في إنجازات المرأة، حيث تنطلق بحضورها اللافت في جميع المجالات، وهذا العام وقع الاختيار على ثلات نسوة من بين كثيرات.

بيت من الجنة لمرضى السرطان

أضحى اسمها يردد على لسان كل مريضة نزحت إلى بيتها طلبا للمساعدة، بعدما أنهكها داء السرطان وحصص الكيماوي التي لا تنتهي.

“الحاجة خديجة” امرأة عصامية ومثال يحتدى به وشحت برمز التضامن من كثييرين، دخلو بيتها وأكلو من طعامها، بعدما حجو من كل مكان للعاصمة الرباط من أجل تلقي العلاج.

تقول الحاجة خديحة لفريق “فبراير.كوم”، “بديت غير بوحدي حيث كانت عندي تجربة مع راجلي لي مات بنفس المرض، حتى وصلت ل50 امرأة كيجيو من الشمال والجنوب، باش يداواو بالرباط ” وتضيف، “كنتمنى هاد العمل يبقى صدقة جارية إلى الأبد حتى بعد الممات انشاءالله”.

اختارت الحاجة خديجة القرطي، تسمية الجمعية التي تأوي اليوم عددا من المرضى بصفة قانونية ب”جنات”، وهو اسم على مسمى لكل من اختطلت عليه الأبواب والطرق في العاصمة الرباط، بعد زيارة الطبيب أو فترة العلاج.

وتابعت خديجة من خلال منبرنا، “أتوجه بنداء للمحسنين باش يديرو يديهم في ايديا ويعاونوني ناخدو دار لهاد الناس تبقى لهم مدى الحياة مفتوحة للمساعدة”.

سمك يبتسم في وجه زواره

بكل حب وإقبال على الحياة، تستقبل عيشة “مولات البحر” كما يحلو لها أن يلقبونها، زوارها في الصباحات الباكرة، عشاق فواكه البحر لا يسعهم مرور اليوم دون التوجه صوب المحل الذي لا يفارقه الناس.

لا لمنتوجاته التي تتواجد عند كثيرين من جيرانها، وإنما لطيبوبة من تقف على كل كبيرة وصغيرة فيه بروح الجميلة، وشعلة أمل تكاد لا تنطفئ طيلة اليوم.

تحدت عيشة من يقللون بكفائتها، وأضحت قدوة لكثيرات ممن يجايلونها، وتقول ل”فبراير.كوم” “مكاينش شي حاجة مستحيلة خاص غير نتا تبغي الحاجة وتمشي فيها”.

وبمناسبة الثامن مارس توجهت عيشة، لكل امرأة مغربية حرة في كل مكان بعبارات التهنئة، “كوني حرة ومكاينش لي يوقفك”.

المرأة العنكبوت 

في غضون ثمان سنوات استطاعت بشرى تحدي نفسها، من خلال رياضة تهواها منذ الأزل لتسلق السبع قمم، بدعم متواصل من زوج محب لنفس المجال.

تتذكر معنا بشرى كيف اكتشفت متعة ارتياد الجبال في سن الخامسة عشرة خلال مشاركتها في مخيم في عطلة دراسية، بينما لم تكن ممارسة الرياضة ولا ارتياد الطبيعة سائدين في وسطها العائلي.

بالتفاتة ملكية من القصر، حملت بشرى في عيد الشباب وساما ملكيا من درجة قائد تكريما وتقديرا لمجهودها، ودعما لطموح سيدة لا تعرف للمستحيل وجهة.

كان جبل توبقال أول قمة تتسلقها في سن السادسة والعشرين في تجربة ألهبت حماسها للتدرب على تسلق الجبال في منطقة شاموني حيث قمة مون بلان الشهيرة في فرنسا، لتنطلق بعدها من خلال مغامرات متتالية توجت بتسلقها للسبع قمم.

تعتبر بيبانو أول مغربية تنجح في تسلق القمم الجبلية السبع الأعلى على مستوى العالم بأسره، إن نجاحها في بلوغ هذا الإنجاز لم يتحقق بسهولة، بل واجهت صعوبات كثيرة كما أشارت في حديث مع منبرنا، متعلقة بها كامرأة مغربية تتابعها أحكام نمطية، تحبط عادة من يخرج عن السائد والمتداول.

،

The post تسلق الجبال وانقاذ مرضى السرطان وبيع السمك..قصة مغربيات قهرن الصعاب في 8 مارس appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.