انتشرت في الآونة الاخيرة ظاهرة جديدة في بعض المدن المغربية، حيث أصبح بعض الشباب يوثقون لحظات اعتداءاتهم، سواء الجسدية أو اللفظية في حق الغير، عبر مقاطع مصورة، يتم الترويج لها في مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي هذا السياق، قال أستاذ علم النفس، محسن بنزاكور، في تصريح خص به “فبراير”، إن توثيق أعمال العنف تجاه الغير بواسطة الفيديو ونشره عبر منصات التواصل الاجتماعي هي “ظاهرة جديدة ذات أبعاد حديثة”، مؤكدا أنها “نتيجة للابتعاد عن القيم الأخلاقية والإنسانية”.

وتابع المتحدث ذاته، قائلا: إن وسائل التواصل الاجتماعي “رسخت في أذهان مستعمليها حب الظهور والتوثيق”، مرجحا أن هذه الخطوة ليست لغاية نبيلة وإنما “فقط من أجل كسب الشهرة وتحقيق “البوز”.

وأشار أستاذ علم النفس في حديثه مع “فبراير” إلى أن هذه التصرفات” بدأت تأخذ منحى آخر، إذ باتت تسهل على الجهات المسؤولة والأمن التدخل العاجل لإلقاء القبض على مرتكبي هذه السلوكات”.

يذكر أنه تم تداول مقطع فيديو في منصات التواصل الاجتماعي لفتاة تعرضت للتحرش في مدينة طنجة من لدن شاب، حيث قال هذا الأخير في فيديو تم نشره في صفحات “فايسبوكية” إنه لم يكن في وعيه حين ارتكب جريمة التحرش في حق الفتاة العشرينية، موضحا أن بعض الأشخاص “دسوا” له مخدر “معجون” في عصير شربه.

The post بنزاكور لـ”فبراير”: توثيق أعمال العنف تجاه الغير نتيجة للابتعاد عن القيم الأخلاقية appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.