في لقاء قام به موقع “فبراير.كوم” مع المحلل السياسي عبد الصمد بلكبير، قال الأخير إن المغرب لا مشكلة لديه في الجلوس مع خصوم الوحدة الترابية على طاولة المفاوضات في إطار النهج الديمقراطي المؤسس دستوريا في المغرب. 

وأضاف بلكبير في ذات السياق، أن المفاوضات مع المطالبين بالاستقلال ليس أمرا جديدا وليس اختراعا مغربيا، كون عدد من الدساتير الديمقراطية المتقدمة في العالم، تؤسس نحو جواز المطالبة بالانفصال كحال دستوري إسبانيا وجنوب إفريقيا، في إطار العمل الديمقراطي، بيد أن الدولتين جمدتا الفصول المتعلقة بالانفصال خوفا من الفتن، حسب تعبيره. 

وزاد قائلا بأن المرحوم بنجلون تحدث قبل مقتله، عن النموذج المغربي، بقوله إن خلفية الساكنة الصحراوية لا يمكن أن تحكم مباشرة من الرباط في إشارة للحكم الذاتي، حيث قال بلكبير إن هذه المبادرة بدأت تجلياتها في عهد الملك الراحل الحسن الثاني. 

وفي موضوع متصل، تحدث بلكبير أن الوضع الإقليمي سيتغير في إطار تغير الوضع العالمي، في لحظة تقرر السياسية فيها في الاقتصاد، حيث قال إن المغرب له موقع متقدم في هذا التغيير عبر تنويع شركائه من خلال ما هو دبلوماسي واقتصادي ومالي وتجاري

واعتبر بلكبير أن الوضع الراهن يتجه نحو عقلانية سياسية، وعلاقات أفضل بين الدول في العالم وازدهار في المنطقة والعالم وتقدم ديمقراطي يؤسس لتنظيم يخلف منظمة الأمم المتحدة. 

ورأى بلكبير أن هذا التغيير سيؤدي إلى قدوم نحو مليوني يهودي مغربي إلى المملكة في إطار ما سماه انتهاء وظيفة إسرائيل، مشيرا في ذات الصدد إلى أن المغرب سيستقبل رؤوس أموال يهودية، ستساهم في ازدهار بالمنطقة. 

وأشار بلكبير إلى أن المغرب أظهر تميزه في مسألة مكافحة الإرهاب، عبر قوة ناعمة ومؤسسات دينية تقليدية عمرها أكثر من 10 قرون، وهو ما سيساهم به المغرب في ضمان السلم والأمن العالميين. 

وشبه بلكبير المرحلة الحالية بمرحلة أزمة يعقبها فجر جديد يتميز بالرخاء كما وقع في الأربعين سنة التي أعقبت الحرب العالمية الثانية، يكون المغرب فيها في الصفوف الأمامية. 

The post بلكبير: سنجلس على طاولة التفاوض مع الخصوم ولننتظر مليوني يهودي ومغربا آخر سيعيش الرخاء appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.