رفض الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، أمس الأحد، التجاوب مع دعوة الملك محمد السادس إلى طي صفحة الخلافات بين البلدين، مشيرا أن الأزمة بين البلدين مستمرة، على خلفية تصريحات سفير المغرب في الأمم المتحدة عمر هلال بشأن “منطقة القبائل”.

وقال عبد المجيد تبون، في لقاء صحفي، إن أزمة تصريحات السفير المغربي مستمرة لأنه “لم يتم الإستجابة بالنسبة للمشكل الحالي”، حسب قوله.

وتابع الرئيس الجزائري: “هناك ديبلوماسي مغربي قال أمورا خطيرة جدا ما دفعنا إلى سحب سفيرنا من الرباط، وقلنا سنذهب إلى ما هو أبعد وإلى حدود الآن لم يأتينا جواب”، وفق تعبيره.

وعبر تبون عن رفضه المقارنة بين قضية القبائل وقضية الصحراء المغربية التي تناصر فيها بلاده الإنفصال، قائلا “إن الموقف من ملف الصحراء لا يخص الجزائر، لأن الملف بين يد الأمم المتحدة، معتبرا أن بلاده مجرد مراقب “نزيه” مقارنة بدول أخرى”.

وزاد تبون، قائلا، إن الجزائر “مستعدة للإسهام في حل المشكل واستضافة لقاء بين “البوليساريو” والمغرب، مع تخصيص كل إمكانياتها لحل المشكل”.

ويذكر أن الملك محمد السادس، قال في خطاب عيد العرش”إن إغلاق الحدود يتنافى مع حق طبيعي، ومبدأ قانوني أصیل، تكرسه المواثيق الدولية، بما في ذلك معاهدة مراكش التأسيسية لاتحاد المغرب العربي، التي تنص على حرية تنقل الأشخاص، وانتقال الخدمات والسلع ورؤوس الأموال بين دوله، وقد عبرت عن ذلك صراحة، منذ 2008، و أكدت عليه عدة مرات، في مختلف المناسبات.

وأضاف الملك “خاصة أنه لا فخامة الرئيس الجزائري الحالي، ولا حتى الرئيس السابق، ولا أنا، مسؤولين على قرار الإغلاق، ولكننا مسؤولون سياسيا وأخلاقيا، على استمراره؛ أمام الله، وأمام التاريخ، وأمام مواطنيناـ وليس هناك أي منطق معقول، يمكن أن يفسر الوضع الحالي، لا سيما أن الأسباب التي كانت وراء إغلاق الحدود، أصبحت متجاوزة، ولم يعد لها اليوم، أي مبرر مقبول”.

وزاد الملك قائلا “نحن لا نريد أن نعاتب أحدا، ولا نعطي الدروس لأحد؛ وإنما نحن إخوة فرق بيننا جسم دخیل، لا مكان له بيننا. أما ما يقوله البعض، بأن فتح الحدود لن يجلب للجزائر، أو للمغرب، إلا الشر والمشاكل؛ فهذا غير صحيح. وهذا الخطاب لا يمكن أن يصدقه أحد، خاصة في عصر التواصل والتكنولوجيات الحديثة. فالحدود المغلقة لا تقطع التواصل بين الشعبين، وإنما تساهم في إغلاق العقول، التي تتأثر بما تروج له بعض وسائل الإعلام، من أطروحات مغلوطة، بأن المغاربة يعانون من الفقر، ويعيشون على التهريب والمخدرات”.

ومضى يقول “وبإمكان أي واحد أن يتأكد من عدم صحة هذه الادعاءات، لا سيما أن هناك جالية جزائرية تعيش في بلادنا، وهناك جزائريون من أوروبا، ومن داخل الجزائر، يزورون المغرب، ويعرفون حقيقة الأمور. وأنا أؤكد هنا لأشقائنا في الجزائر، بأن الشر والمشاكل لن تأتيكم أبدا من المغرب، كما لن یأتیکم منه أي خطر أو تهديد؛ لأن ما يمسكم يمسنا، وما يصيبكم يضرنا. لذلك، نعتبر أن أمن الجزائر واستقرارها، وطمأنينة شعبها، من أمن المغرب واستقراره.

وأضاف الملك “والعكس صحيح، فما يمس المغرب سيؤثر أيضا على الجزائر؛ لأنهما كالجسد الواحد. ذلك أن المغرب والجزائر ، يعانيان معا من مشاكل الهجرة والتهريب والمخدرات ، والاتجار في البشر. فالعصابات التي تقوم بذلك هي عدونا الحقيقي والمشترك. وإذا عملنا سويا على محاربتها، سنتمكن من الحد من نشاطها ، وتجفيف منابعها”.

وتابع “ومن جهة أخرى، نتأسف للتوترات الإعلامية والدبلوماسية، التي تعرفها العلاقات بين المغرب والجزائر، والتي تسيء لصورة البلدين، وتترك انطباعا سلبيا، لا سيما في المحافل الدولية. لذا، ندعو إلى تغليب منطق الحكمة، والمصالح العليا، من أجل تجاوز هذا الوضع المؤسف، الذي يضيع طاقات بلدينا، ويتنافى مع روابط المحبة والإخاء بين شعبينا. فالمغرب والجزائر أكثر من دولتين جارتين، إنهما توأمان متكاملان. لذا، أدعو فخامة الرئيس الجزائري ، للعمل سويا، في أقرب وقت يراه مناسبا، على تطوير العلاقات الأخوية، التي بناها شعبانا، عبر سنوات من الكفاح المشترك”.

L’article بعد دعوة الملك لطي صفحة الخلافات.. تبون: “الأزمة بين البلدين ستظل مستمرة” est apparu en premier sur فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.