تحدث متدخلون في قطاع الدراجات النارية في مدينة أكادير، عن المشاكل المتراكمة التي تواجه مستعملي الدراجات النارية عبر ربوع المملكة والحملات التي تشنها السلطات المعنية على القطاع والدراجات المخالفة للقانون.

وأفاد المتحدثون لموقع “فبراير.كوم” عن أن هذه الحملات تكون بالأساس بسبب “تعديل” محرك الدراجات المستوردة من الصين، التي تقل قوتها عن 49 حصان، مؤكدين على أن هذه القوة المحركة لا تكفي الراكب والحمولة التي يحملها معه.

وأضاف المتدخلون بأن على الوزارة المعنية تغيير القانون المتعلق بتعديل المحرك، أو وقف استيراد هذه النوعية من الدراجات، واقتناء دراجات تفوق قوتها 49 حصان.

وفي موضوع متصل قال المعنيون إن العملية التجارية المرتبطة ببيع وشراء الدراجات النارية في المغرب تعاني من انتكاسة بسبب منع السلطات المعنية بيع المالك للدراجة دراجته بعد ستين يوم من اقتناءها، مستغربين من هذه الوضعية داعين السلطات إلى التحاور مع الحرفيين والمعنيين بهذا القطاع بغية الخروج بقرارات منطقية في هذا الاتجاه.

وتحدث المعنيون أيضا عن الصعوبات التي تواجههم في السوق المخصص لهذه التجارة في أكادير، مشتكين مما سموه “هجوم” البائعين المتجولين على مكانهم، مطالبين السلطة المحلية بالتدخل في هذا الموضوع.

The post امين سوق الدراجات: تعرضنا لانتكاسة لاننا غيرنا “سيلاندر” الصين وعجزنا عن نقل الملكية appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.