عقد المكتب الوطني للمنظمة الديمقراطية للعدل العضو بالمنظمة الديمقراطية للشغل اجتماعا، عاديا عن بعد بتاريخ 08 ابريل 2022، وذلك بغرض تدارس ومناقشة مستجدات القطاع.

ووفق ما جحاء في بلاغ لمكتب المنظمة، فقد تم خلال الاجتماع تداول عدد من النقط المدرجة في جدول أعماله، أهمها: تحليل وتقييم القضايا التي تهم اطر وموظفي العدل ببلادنا.

وأضاف البلاغ، “وبعد مناقشة مستفيضة على ضوء المستجدات والمتغيرات التي يعرفها القطاع، ولا سيما التراجع الكبير المسجل في تنزيل المقتضيات المتعلقة بإصلاح منظومة العدالة خاصة الشق المتعلق بهيئة كتابة الضبط، والإقصاء الممنهج لموظفي العدل من الولوج للمهن القانونية والقضائية”.

ووفق المصدر ذاته، فإن المكتب الوطني يؤكد على مايلي:

1- إن أي تعديل للنظام الأساسي لموظفي هيئة كتابة الضبط يجب أن يكون شاملا و منصفا ومحفزا، ساعيا إلى تحسين الظروف المادية والمعنوية للموظفين من خلال الاستجابة إلى المطالب الأتية:

• إحداث تعويض عن شهري 13 و 14 على غرار بعض الأنظمة الأساسية بالنظر لثقل المسؤولية الملقاة على عاتق موظفي هيئة كتابة الضبط ولخصوصية قطاع العدل .

• إحداث درجات جديدة في أطر (المنتدبين القضائيين والمحررين القضائيين وكتاب الضبط)

• حذف السلاليم الدنيا.

• تنظيم الامتحانات المهنية على أساس اربع سنوات من الأقدمية في الدرجة بدل ست سنوات.

• التعويض عن الأخطار المهنية

• اعادة النظر في شروط الترقي في الاختيار بشكل عادل ومنصف .

2- يستغرب تطاول بعض الهيئات المهنية الحرة على اختصاصات موظفي هيئة كتابة الضبط ومحاولة الترامي على مهام الهيئة المقننة بمقتضى النظام الأساسي لهيئة كتابة الضبط في ممارسة مهام التوثيق.

ويعتبر حتى التفكير في ممارسة خطة العدالة بالخارج من طرف الغير والتي تدخل ضمن المهام الدبلوماسية للدولة المغربية استهدافا ممنهجا لاجتثاث هيئة كتابة الضبط من مرفق العدالة والتي تعتبر مكونا أساسيا لموظفي وزارة الشؤون الخارجية والتعاون.

3- يؤكد أن خوصصة المهام ذات الصبغة القضائية (التبليغ، التنفيذ..) هي عملية ضرب لمجانية التقاضي وحرمان ممنهج للفئات الهشة من المجتمع للولوج للعدالة، واعتداء غير مبرر على عمل هيئة كتابة الضبط.

4- يطالب الوزارة بتسليم مشاريع القوانين المنظمة لمهنتي العدول والمفوضين القضائيين للمنظمة الديمقراطية للعدل لإبداء الرأي بشأنها، حفاظا على الحقوق المكتسبة لموظفي هيئة كتابة الضبط وتحصينا لمهامها. 5- التمسك بإحداث المدرسة الوطنية لكتابة الضبط تتمتع بالاستقلال المالي والمعنوي.

6- يطالب رئيس مجلس التوجيه والمراقبة دعوة المجلس الأعلى للحسابات لإفتحاص مالية وممتلكات جمعية الأعمال الاجتماعية للقضاة وموظفي العدل منذ سنة 2011، ويجدد التأكيد على تعديل القانون المنظم للمؤسسة المحمدية للأعمال الاجتماعية لقضاة وموظفي العدل، بما يضمن دمقرطة أجهزتها التنظيمية واعمال آليات الحكامة في تدبير المؤسسة.

7- يدعو كافة مناضلي المنظمة الديمقراطية للعدل وموظفي القطاع للرفع من منسوب التعبئة، والالتفاف حول إطارهم النقابي المستقل للدفاع عن حقوقهم الإدارية ومهامهم المهنية. المكتب الوطني

The post المنظمة الديموقراطية للعدل تتدارس مستجدات القطاع appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.