عقد المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل اجتماعه العادي يوم السبت 19 مارس2022 تدارس فيه عدة قضايا واشكالات تهم الشأن العام سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، والوضعية التنظيمية والمالية للمنظمة، وبعد مناقشة مستفيضة للعرض التحليلي الشامل الذي قدمه الاخ علي لطفي الكاتب العـام للمنظمة الديمقراطية للشغل انطلاقا من جدول الأعمال حول تطورات الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئة ببلادنا، في ضوء المتغيرات والمستجدات على الساحة الوطنية والدولية.

وحسب ما أورده بلاغ صادر عن المكتب المذكر، فان تم تسجيل ما يلي:

* ضعف الأداء الحكومي في محاربة الفقر والبطالة والامية والحد من الفوارق الطبقية والاجتماعية والمجالية، و استمرار انتشار الفساد المالي والإداري وارتفاع الأسعار والاحتكار وزيادة التضخم والتملص الضريبي، ودوره في تحجيم الاقتصاد الوطني، و استمرار انخفاض نمو الناتج المحلي الإجمالي وثقل المديونية وفوائدها.

* تدني القدرة الشرائية للمواطنين المغاربة بسبب استمرار ارتفاع قياسي لأسعار المحروقات و المواد الغذائية الأساسية والخدمات الاجتماعية، وفتح المجال امام تجار الأزمات للاغتناء اللامشروع * عدم تنفيذ اصلاحات حقيقية للمنظومة الضريبية والجبائية ومحاربة التملص الضريبي والإعفاءات الضريبية السياسية  ومواصلة نهج نفس المقاربة التقليدية في الحوار الاجتماعي المبنية على منطق الاقصاء و الخرائط المصطنعة واعتماد قوانين وممارسات العهد البائد، والتماطل و غياب الشفافية و المعالجة الجدية والمنصفة لملف الأساتذة المفروض عليهم نظام التعاقد بإدماجهم في اسلاك الوظيفة العمومية وبنفس الحقوق والواجبات مع نظرائهم الأساتذة النظاميين.

وفي هذا السياق طالب المكتب، من خلال البلاغ ذاته، بتسريع وثيرة الإصلاحات البنيوية والهيكلية للاقتصاد الوطني ومراجعة قانون الاسعار والمنافسة وتوسيع صلاحيات مجلس المنافسة للحد من فوضى الأسعار ومراقبة الجودة، لحماية صحة المستهلك.

* الزيادة في الاجور والرفع من الحد الادنى للأجر ،لتحسين الوضع المعيشي للموظفين والعمال و معالجة الملفات المزمنة في الوظيفة العمومية والجماعات الترابية والمؤسسات العمومية والقطاع الخاص.و مراجعة القوانين المنظمة لعالم الشغل والعلاقات المهنية بما فيها مراجعة مدونة الشغل وتنزيل الفصل الثامن من الدستور لتنظيم الحقل النقابي  (قانون النقابات) واعتماد قانون للحوار الاجتماعي  وتفعيل منشور 17/94/د و تشكيل مجلس أعلى للحوار الاجتماعي والشغل ، يضم كل الاطراف الاجتماعية والاقتصادية وجمعيات المعطلين  والفلاحين  واساتذة التعليم العالي والبحث العلمي  والاتحاد الوطني لطلبة المغرب… ومراجعة قوانين انتخابات المأجورين التي تعود الى سنة 1998.

* خلق فرص الشغل اللائق والقار للشباب العاطل بدل عقود الشغل المؤقتة والمحدودة المدة، وادماج  حملة الشهادات الجامعية المعطلين ودعم المقاولات الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة لخلق فرص الشغل بتخفيض الثقل الضريبي والجبائي  وتشجيع الاستثمار  والصناعة الوطنيتين، كما يعبر المكتب التنفيذي عن قلقه واستيائه من بعض السياسات العمومية المتبعة التي تهدد التماسك والاستقرار الاجتماعي نتيجة ضعف اداء بعض الوزراء والتعثر الملحوظ في تنفيذ مخططات قطاعاتهم ومحدوديتهم واكتفائهم بالشعارات والتصريحات والوعود الفارغة.

* ينبه  الحكومة الى ضرورة  الإسراع بتنزيل مشروع تعميم الحماية الاجتماعية  على جميع المواطنين بمن فيهم ملايين العمال في الاقتصاد غير المهيكل  بجانب الالتزام  بالإجراءات المواكبة  الضرورية والمندمجة  والانتقائية  لنجاح المشروع المجتمعي  من خلال  تنفيذ اصلاحات عميقة لإصلاح المنظومة الصحية  ولأنظمة و صناديق التقاعد والتامين الاجباري الاساسي  عن المرض  في نظامين رئيسيين، بعيدا عن  الحلول المؤقتة و المقاربات المقياسية، التي  ترمي الى تأجيل أزمة  الأنظمة  لبضع سنوات  واثقال كاهل المنخرطين  مجددا بمساهمات  جديدة  وبرفع سن التقاعد الى 65 سنة.

كما ينبه الحكومة الى الاخطار والتحديات التي لازالت توجهها بلادنا بسبب تداعيات الأزمة الحالية في أوكرانيا والتي قد تؤدي إلى عواقب طويلة الأجل، وتغيير جدري في النظام الاقتصادي والجيوسياسية العالمية وما يتطلبه ذلك من رؤية استباقية واستراتيجية مندمجة فعالة والاستعداد الكافي لكل الاحتمالات ورفع التحديات والاستجابة لمتطلبات واحتياجات الموطنين والقيام بإصلاح زراعي حقيقي وتأهيل المقاولات الوطنية الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، وتنمية الصناعة السياحية الوطنية    وبناء عليه يدعو رئيس الحكومة الى تعزيز وتقوية التركيبة الحكومية الحالية ودعمها بأحزاب وطنية من المعارضة من دوي التجربة في ادارة الشأن العام، ويثمن عاليا نجاح الدبلوماسية المغربية ونجاحها في اختراق عدة مواقع في الدفاع عن وحدتنا الترابية، ويحيي القرار التاريخي للحكومة الاسبانية من خلال الرسالة التي وجهها رئيس الحكومة الاسبانية لجلالة الملك والتي تعتبر فيها اسبانيا” المبادرة المغربية للحكم الذاتي بمثابة الأساس الأكثر جدية وواقعية ومصداقية  وفي الأخير يثمن المكتب التنفيذي الدينامية التنظيمية لمركزتينا النقابية واستقلالية قراراتها عن الاحزاب، ويعتز بانخراط قطاعات فاعلة تحت لوائها ويجدد دعمه اللامشروط لنضالات مختلف الفئات والشرائح والقطاعات الاجتماعية دفاعا عن مطالبها العادلة والمشروعة.

The post المنظمة الديموقراطية للشغل تتدارس تطورات الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.