قال الفنان الجعماطي في حديثه لـ”فبراير”، إن مساره ليس غنيا، وإنما يعتبر نفسه رساما متواضعا، ودراسته انطلقت منذ التحاقه بالمسيد، إلا أن تمرده ورغبته في الرسم جعلت والده يسجله بأحد المدارس الإسبانية للفنون.

وأشار المتحدث ذاته إلى أنه وجد نفسه خلال التحاقه بتلك المدرسة، حتى التحق بالمؤسسة العمومية هناك حيث تابع دراسته، ليلتحق بثانوية جابر بن حيان، ثم المدرسة العليا للفنون التطبيقية، إلا أنه لم يتمم دراسته هناك بسبب المرض الذي ألم بالده.

وتابع الجعماطي إلى أنه ولج عدد من المهن إلا أنه لم يجد ضالته حتى أصبح مفتشا جهويا للفنون التطبيقية، وبادر بطلب العفو وانسحب لأنه لم يجد ما يطمح له من تطوير هذه الشعبة وجميع مشاريعه كانت تتعرض للإحباط سواء من الوزارة أو الأكادميات.

The post الفنان الجعماطي: يد فرنسية طمست هوية مدرسة الفنون التطوانية ولهذا قدمت استقالتي appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.