قالت رئيسة المجلس الأعلى للحسابات، زينب العدوي، أمس الأربعاء، إن تقييم المجلس لحصيلة التمدرس بالوسط القروي أظهر أنها “تظل دون الطموحات”.

وأشارت العدوي، خلال تقديمها عرضا حول أعمال المجلس برسم سنتي 2019 و2020 أمام البرلمان، إلى استمرار ارتفاع ظاهرة الانقطاع عن الدراسة خاصة في المستوى الإعدادي، حيث قدرت النسبة بـ12.2 في المائة خلال الموسم الدراسي لسنة 2019 و2020، مقارنة بالوسط الحضري حيث تقدر بـ9.3 في المائة.

وتطرقت المسؤولة أيضا إلى وجود تباين في نسب تمدرس الفتيات مقارنة بالذكور خصوصا في المستوين الإعدادي والثانوي، حيث تبلغ نسبة تمدرسهن 72.4 في المائة مقارنة بـ86.4 في المائة للذكور.

على صعيد آخر، قالت المسؤولة إن المحتويات البيداغوجية الخاصة بالتعليم في الوسط القروي “لا تستجيب دائما لمتطلبات التعليم العصري، زيادة على عدم تحقيق الفرص في الاستفادة من الدروس عن بعد خلال جائحة كورونا”، كما سجلت أيضا قلة في المفتشين التربويين وضعفا في عمليات التوجيه.

وعلى مستوى مرافق البنيات التعليمية، قالت العدوي إن مجموعة من المدراس في الوسط القروي “لا توفر الظروف الملائمة للتحصيل المدرسي، إذ من أصل 17705 مؤسسة، فإن ما يزيد عن 5000 وحدة غير مرتبطة بشبكات توزيع الماء والكهرباء والصرف الصحي”.

ويأتي عرض المسؤولة بعد أسابيع من صدور تقرير للمجلس نفسه، ربط ضعف أداء التمرس في القرى بتغيب الأساتذة، مفيدا بأن معدل أيام التغيب لكل أستاذ بالوسط القروي خلال السنة الدراسية 2018ـ2019 بلغ حوالي 8,63 يوم مقابل 4,24 يوم بالوسط الحضري.

The post العدوي: حصيلة التمدرس بالوسط القروي “تظل دون الطموحات” appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.