كشف رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أن عدد الأطفال الذي أدخلوا إلى غرف الإنعاش، بسبب فيروس كوفيد 19، بلغ 276 طفلا منذ تسجيل أول إصابة بالمغرب، في 2 مارس 2020.

وأكد سعد الدين العثماني، في تسجيل مصور بثه عبر حسابه الرسمي بموقع فيسبوك، أن 117 طفلا أدخلوا، خلال الشهر الجاري المستشفى بسبب كوفيد 19، مرجعا سبب ذلك إلى ظهور المتحور دلتا بالمغرب، والذي يصيب الأطفال أكثر.

وسجل العثماني أن ارتفاع عدد الإصابات وعدد الحالات بالإنعاش أدى إلى ارتفاع الوفيات في صفوف الأطفال، مشيرا إلى أن 19 طفلا فارق الحياة بسبب كوفيد 19.

وأكد العثماني أن 8 أطفال غادروا الحياة بسبب كوفيد 19 خلال الشهر الجاري، مشيرا إلى أن هذه الأرقام تبين التحول الوبائياتي للمتحور دلتا.
وأبرز رئيس الحكومة أن هذا الوضع لا يخص المغرب فقط، بل في العالم باسره، مؤكدا أن هناك دولا بدأت في تلقيح الأطفال، إذ بلغت نسبة الأطفال بين 12 و17 سنة الملقحين بكندا 80 في المائة، 60 في المائة بفرنسا.
وشدد العثماني أن الدخول المدرسي الآمن يقتضي تلقيح التلاميذ، حتى يتسنى الحد من عدوى الفيروس، موضحا أن التلقيح لا يحمي من المرض، ولكن يحد من انتشار العدوى والحالات الحرجة والوفيات.
وأوضح العثماني، أن قرار تلقيح الأطفال جاء بعد نقاش داخل اللجنة العلمية المكلفة بالتلقيح، والتي أوصت باعتماد لقاح “فايزر” وسنوفارم”  لتلقيح الأطفال، مسجلا أن اللجنة العليمة الخاصة بمكافحة فيروس كوفيد 19، اجتمعت بلجنة التلقيح وصدرت عنهما توصية بتلقيح الأطفال قبل الدخول المدرسي.
وأبرز رئيس الحكومة أن التلقيح اختياري تطوعي وليس إجباريا، مستدركا بالقول أن “خبراء اللجنة العلمية يوصون بتلقيح الأطفال، حماية لهم وللدخول المدرسي ولأسرهم”.
وأضاف العثماني أن تلقيح الأطفال لا يمكن أن يكون إلا بموافقة ولي الأمر، الذي سيصاحب الطفل إلى مركز التلقيح، مشيرا إلى أن السلطات العمومية وضعت مخططا لتلقيح التلاميذ، سواء في القطاع العمومي أو الخصوصي أو التعليم العتيق أو البعثات الأجنبية”.
ودعا العثماني أمهات وآباء وأولياء التلاميذ إلى الانخراط بكثافة في حملة تلقيح الأطفال بين 12 و17 سنة، التي ستنطلق بعد غد الثلاثاء.

وأوصت اللجنة العلمية  خلال الاجتماع الذي انعقد، الخميس الماضي، بضرورة تلقيح الأطفال البالغين ما بين 12 و17 سنة لحماية كافة المواطنات والمواطنين بالنظر إلى تصاعد الحالات الإيجابية المسجلة ضمنها وخطوة مهمة لتسريع تحقيق المناعة الجماعية

وقررت اللجنة حسب بلاغ لها توصلت “فبراير”، بنسخة منه إلى اعتماد استخدام لقاحي”سينوفارم” و”فايزر” التي أثبتت التجارب الدولية فعاليتهما وسلامتهما عند هذه الفئة العمرية مع التأكيد على أن هذه العملية يجب أن تكون تطوعية واختيارية ومشروطة بموافقة أولياء أمور المتعلمات والمتعلمين.

كما تم تقرير أيضا حسب ذات المصدر هذه الأخيرة تنظيم عملية تلقيح واسعة ستشمل متمدرسي التعليم العمومي والخصوصي ومدارس البعثات الأجنبية الذين يتراوح سنهم بين 12 و17 سنة وذلك لضمان ظروف آمنة لانطلاق الموسم الدراسي المقبل وتحقيق أثر إيجابي على جودة التحصيل الدراسي واكتساب التعلمات الأساسية، حيث ستنطلق هذه العملية ابتداء من يوم الثلاثاء 31 غشت 2021.

وتجدر الإشارة إلى أن الاستفادة من اللقاح بالنسبة للفئة العمرية “18 سنة فما فوق” تتم حاليا في إطار الحملة الوطنية للتلقيح، حيث تعرف المراكز المخصصة لهذه العملية إقبالا مكثفا من طرف التلاميذ والطلبة ومتدربي التكوين المهني المعنيين.

تقرؤون أيضا

L’article العثماني: كورونا أدخل 276 طفلا للإنعاش بينها 117 خلال الشهر الحالي وقتل 19 منهم est apparu en premier sur فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.