كشف سعد العثماني، رئيس الحكومة المغربية السابق، والأمين العام لحزب العدالة والتنمية السابق، أن مازال عضوا بالحزب وبالمجلس الوطني، مضيفا أن ليس المهم هو الأشخاص ومواقعهم ولكن المهم هو تشبث الحزب بالثوابت وخدمة الوطن.

وأضاف العثماني أن علاقته بحزبه عادية وستظل عادية، مشيرا إلى أنه لا يمكن ممارسة الشأن العام دون انتقادات ويجب قبولها بأريحية.

وسجل العثماني أن المهم هو أن يعمل كل من موقعه بخدمة بلده، مشيرا إلى أنه كرئيس للحكومة السابق يحتفظ لنفسه عمدا  بالحق في التحفظ عن الامور السياسية المباشرة  لفترة من الزمن.

وكشف رئيس الحكومة السابق، أنه بصدد تحضير كتاب يجمع فيه خلاصات ممارسته للطب النفسي، والتي يشرح فيها بعض الحالات المرضية.

وأضاف العثماني أن الصحة النفسية مبنية على التوعوية والفهم، وقد تؤدي إلى كوارث ولا يتم معالجتها في الوقت المناسب، مشددا على أن الوعي مهم جدا في مجال الصحة النفسية والصحة عامة.

وفي حوار مع موقع فبراير.كوم اعتبر العثماني أن الأساس هو تأدية الواجب نحو الوطن من أي موقع كان.

وحول استخدام مهاراته في الطب النفسي في المسؤوليات الوزارية التي كان بها، أجاب العثماني بأن  الإنسان يستعمل إمكانياته ومهاراته أينما كان، مشيرا إلى أن الانصات للمعاناة وبناء التشخيص لايجاد الحلول هي ما يميز الطبيب النفسي، مضيفا بأنه يحاول منذ انتهائه من رئاسة الحكومة تأدية خدمات للمواطنين اللاجئين له.

تقرؤون أيضا

العثماني: منذ أن غادرت الحكومة وأنا أنصت للمرضى الذين يقصدونني في العيادة

العثماني: ريان ترك رسالة للعالم ومحمد السادس أشرف شخصيا على عملية انقاذه

The post العثماني: قررت أن أتحفظ عمدا لمدة من الزمن حتى لا يقال appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.