أكد وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، يونس السكوري، اليوم الخميس، بمراكش، أن المغرب يجعل من النهوض بثقافة المقاولة أولوية وطنية، للسير باتجاه نموذج تنموي فعال ودامج.

وقال  السكوري، في كلمة في افتتاح المعرض الافتراضي الأول لثقافة المقاولة والمقاولة الصغرى، الذي ينظمه المركز الجهوي للاستثمار مراكش- آسفي، إن الحكومة وضعت هذه المسألة في صلب انشغالاتها، كما سيتم إطلاق مبادرات كبرى في هذا الشأن، عما قريب.

وأوضح أن النموذج التنموي الجديد يضع الفعل المقاولاتي في صلب التنمية التي ينشدها المغرب، تحت القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأضاف أن “طريق التنمية بالنسبة للمغرب يتجسد في ريادة الأعمال، وأن يكون محررا للطاقة، ومساويا بين الجنسين، ومجتمعيا، بعيدا عن البعد الوحيد للنمو والتنمية الاقتصادية بمعنى الكلمة”، مسجلا أن الهدف يتمثل في “المساهمة في السير قدما ببلادنا في عدد كبير من الميادين والارتقاء بها إلى مصاف الثلث الأعلى لمختلف التصنيفات العالمية للأمم في أفق العام 2035”.

وبخصوص النموذج التنموي الجديد، كشف  السكوري أن الأمر يتعلق بنموذج للذكاء الجماعي، وأنه نتاج مقاربة تشاركية بلورها المغاربة من أجل المغاربة.

وتابع أن المواطنين هم من صاغوا بطريقة مبسطة رؤاهم لمغرب الغد، مبرزا أن النموذج التنموي الجديد يطمح إلى وضع المغرب في دينامية تنموية مضطردة، طبقا للتوجيهات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وقال إنه ومن أجل ذلك، يتعين على المغرب السير باتجاه وتيرة نمو قوي دون أي شكل من الإقصاء، مما يتطلب القدرة على دعم كل الشرائح المجتمعية، وخاصة كل الفرص المقاولاتية المحدثة للقيمة السوسيو اقتصادية، مع اقتراح عرض مواكبة مندمجة لكل شخص يريد الولوج إلى عالم المقاولة، إضافة إلى إرساء منظومات مواكبة جهوية مبتكرة وفعالة، في سياق للإقلاع الاقتصادي لما بعد مرحلة كورونا.

واعتبر  السكوري، في هذا الاتجاه، أنه من الضروري تلقين الحس المقاولاتي أولا بالمدرسة، والانتقال عبر هياكل حاضنة، ودعم مراحل ما بعد إحداث المقاولة، والتوجه نحو حاملي المشاريع من أجل تحسيسهم وتعريفهم بآليات الدعم الموجودة، وتحديد احتياجاتهم، حتى تنعكس السياسات العمومية على مسلسلهم المقاولاتي.

وبخصوص هذا المعرض الافتراضي الأول لثقافة المقاولة والمقاولة الصغرى، أكد أن قطاعه يشجع مبادرات من هذا القبيل، والتي تمكن من تقريب المقاولين من عروض التمويل والمواكبة، وكذا الاستفادة من التكوين، مع تقاسم تجارب النجاح في مجال ريادة الأعمال.

وأضاف أن هذه التظاهرة السوسيواقتصاديةتسمح أيضا بتسليط الضوء على الدور الرائد للجهود الهامة لجهة مراكش- آسفي في تجميع كل الأطراف المعنية حول إشكالية تشجيع ثقافة المقاولة، التي توجد في قلب النموذج التنموي الجديد.

من جهته، قال والي جهة مراكش-آسفي، عامل عمالة مراكش،  كريم قسي لحلو، إن ريادة الأعمال توجد في صلب النموذج التنموي الجديد الذي أراده وأطلقه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والذي يلح على ضرورة تشجيع المبادرة المقاولاتية والإدماج الاقتصادي، لاسيما للشباب، قصد تحرير طاقاتهم وتمكينهم من التعبير عن إبداعهم في كل المجالات.

وأضاف أن ثقافة المقاولة توجد أيضا في صلب اهتمامات جهة مراكش – آسفي، مشيرا إلى أن الحس المقاولاتي أبان عن صموده خلال هذه الأزمة الصحية، وأظهر مواهب الرجال والنساء في الإقلاع وإعادة ابتكار اقتصاد الغد.

The post السكوري: المغرب يجعل من النهوض بثقافة المقاولة أولوية وطنية للسير باتجاه نموذج تنموي دامج appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.