ضمن سلسلة حلقات تقدمها المحامية نزهة العلوي، مديرة مركز نجدة لمساعدة النساء والفتيات ضحايا العنف، تشرح فيها عدة قضايا عرضت ومعروضة على القضاء مرتطبة بالقضايا المتعلقة بمدونة الأسرة.

وارتأت المحامية بهيئة القنيطرة في الحلقة الثانية، أن تسلط الضوء على تيمة “العنف ضد النساء”، للحديث عن قصة سيدة كانت تعمل خادمة في البيوت.

وتابعت المحامية من خلال منبرنا “فبراير.كوم”، “هاته السيدة كانت دائما ما تعطي دخلها الشهري لزوجها، ولا تقصر في الانفاق على البيت ومساعدة شريكها، لكن نظرا لتعاطي هذا الأخير لمختلف أشكال المنشطات والمخدرات كان دائما ما يطالبها بالمزيد، والخطير هو ان قوبل طلبه بالرفض كان يشبعها ضربا”.

وأضافت العلوي، “السيدة كانت دائما ما تحاول الحفاظ على أسرتها وأطفالها، ما دفعها نحو تحمل ما لا طاقة لها به الا أن وصلت بها الأمور الى المستشفى الاقليمي، ما أجبرها نحو تقديم شكاية ضده”.

واسترسلت المحامية، “وبعد صدور الحكم ابتدائيا لجأت محكمة الأسرة، للمطالبة بتطليقها شقاقيا من هذا الزوج العنيف، ليتم تعويضها ماديا في ما بعد والحكم لصالحها من قبل المحكمة المختصة”.

أما على المستوى النفسي، تقول المتحدثة، أن السيدة كانت متضررة بشكل كبير، نظرا لقلة الخلايا التي تهتم بهذا الجانب في المؤسسات الخاصة بالتكفل بالنساء في المغرب.

The post الاستاذة نزهة العلوي.. حكاية الخادمة التي يضـ،ربها زوجها للحصول على اجرها وكيف أنصفتها المحكمة appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.