قال  البروفيسور عز الدين الابراهيمي، مدير مختبر البيوتكنولوجيا الطبية بكلية الطب والصيدلة بالرباط وعضو اللجنة العلمية والتقنية المتتبعة لكوفيد، “أرى كثيرا من الأمل في ما يقع في أوروبا الغربية ورغم الموجة الخامسة، فكل معطيات هاته الدول تدل على اقترابنا من مرحلة التعايش مع الفيروس”.

وتابع قائلا “وكما يحدث مع فيروس الإنفلونزا، وللتذكير، ففي كل فصل خريف وشتاء تكون موجات انتشار كبير للإنفلونزا وإصابة العديدين من الأشخاص بالأنفلونزا ولكن بما أننا نلقح ونحمي الفئات الهشة صحيا، نتمكن من مواجهة الفيروس والمرض دون ضغط على منظومتنا الصحية ودون قيود مؤسساتية، مضيفا أنه “رغم أن التلقيح ضد الانفلونزا لا يحمي من انتشار المرض فإن اللقاح يحمي الاشخاص من الحالات الحرجة للانفلونزا، وأتمنى أن نحول ونجعل من الكوفيد كالإنفلونزا مرضا لا يقتل”.

واستدرك الابراهيمي قائلا “إلا أن مقارنة المغرب مع دول كفرنسا وإسبانيا والبرتغال فيها فارق كبير. فهذه الدول كلها وصلت بنسب تلقيح الساكنة إلى الثمانين في المئة بينما وصل المغرب إلى 62 في المئة من الساكنة فقط، ويبقى السؤال المطروح والمعادلة الصعبة، والتي يصعب حلها الآن هل المغرب بهرمه السكاني الشاب وبهذه النسبة من التلقيح يوازي النسب المرتفعة للتلقيح لهذه الدول و لكن بشيخوخة هرمها السكاني… يمكننا أن لا نجازف بحل هذه المعادلة بالتسريع بعملية التلقيح”.

وأكد الإبراهيمي أنه ” يجب أن نبقى أوفياء لمقاربتنا الاستباقية بأخذ العبر والدروس من الدول التي تسبقنا في مواجهة الموجة الخامسة، مضيفا “فالمغرب يستعد لمواجهة أي موجة محتملة، بتوسيع اليقظة الوبائية والجنومية على الحدود، وتوفير جميع العلاجات والأدوية الجديدة، وتأهيل منظومتنا الصحية، ويناشد المليون من الكهول فوق الاربعين غير الملقحين أن يساهموا معنا في هذا المجهود و نسيان بعض من الأنا، ويمكنوا أنفسهم و نحن معهم بالتسريع بالعودة إلى الحياة الطبيعية”.

وزاد قائلا “نعم، نحن اليوم سعداء بالعودة تدريجيا إلى أنفسنا، والتي اشتقنا إليها منذ سنتين، نناشدكم وبكل محبة أن تلقحوا لحماية أنفسكم، وعطفا على هذا الوطن الذي ضحى مواطنوه، الملقحون منهم وغير الملقحين، بالكثير من أجل هذه اللحظة من “السلم الصحي””، مردفا بالقول “نطمح جميعا إلى تحصين و ترصيد هذه الوضعية والاستمتاع بها ولو إلى حين”.

وثمن الابراهيمي “عودتنا إلى حياة شبه طبيعية بفضل المقاربة الاستباقية والتشاركية و بفضل تضحيات الجميع، مضيفا “لم أكن أظن في مارس 2020 أن يحقق المغرب كل هذا في مواجهة الجائحة، بل أن يربح وبفضل هذه المقاربة وتضحيات كل المغاربة تنافسية دولية على جميع الأصعدة، فخور أن يحقق وطني نسبة نمو تناهز 5،5 في المئة للنمو لهذه السنة و في عزالجائحة، رغم كل الإكراهات فمغرب جديد يولد من رحم الأزمة و المعاناة، أحب من أحب و كره من كره”.

كما ثمن عضو اللجنة العلمية  اختيارنا للقاح سينوفارم، مشيرا إلى أن “دراسة أمريكية تعطي العلامة الكاملة لسينوفارم على رأس جميع اللقاحات و الأمريكية منها، ورغم تبخيس الكثيرين، فأكثر من مليارين من الجرعات استعملت في العالم، وبعد اعتماده من طرف منظمة الصحة العالمية، هاهي معظم الدول تعتمده لدخول أراضيها من أمريكا إلى بريطانيا و إسبانيا واللائحة طويلة، أما فرنسا فيمكنها أن تلتحق بالركب متى شاءت، سيما بعد الترخيص الكامل للقاح من طرف دول مختلفة كالصين والبحرين و الامارات… و لكن ماذا عن الموجة الخامسة بأوروبا؟

وأكد الابراهيمي أنه يجب أن ننظر لما يحدث في أوروبا لسبب بسيط هو لأن ما يجري في الدنمارك وفرنسا وبريطانيا قد ينذر بما يمكن أن يحدث بالمغرب، مضيفا بالقول “كما أكرر دائما أن تدبير الأزمات استباقي يبنى على قراءة و احتمال أسوأ السيناريوهات، وقراءة سريعة للمعطيات الأولية تظهر أن هذه الموجة ستكون مختلفة عن الآخرين، لأنها أول موجة بنفس السلالة، وأول مواجهة بدون إجراءات احترازية، لذا نرى ارتفاع عدد الاصابات الكبير، إضافة إلى كونها أول موجة تصيب دولا مختلفة بتفاوتات كبيرة في نسب الملقحين، وتصل  إلى الضعف بين أوروبا الشرقية و الغربية، والنتيجة أن أوروبا مرة أخرى إلى “معسكرين”، كما يظهر في مقارنة بريطانيا و روسيا من خلال المنحنيات المرفقة أسفله”.

وأضاف قائلا “بخصوص المعسكر الشرقي وما يحدث في روسيا ورومانيا وهنغاريا وألمانيا الشرقية حيث معدلات التلقيح لا تتعدى الثلاثين والأربعين في المئة، يلاحظ ارتفاع هائل للإصابات مقرون بارتفاع نسب الوفيات والأشخاص في الإنعاش، وحيث لا نرى أي اختلاف بين منحنيات هذه الموجة وما حدث خلال الموجة الرابعة، رقم مفزع أعطته منظمة الصحة العالمية و التي تحدثت عن 500 ألف وفاة بأوروبا خلال هذه الموجة وأن ثلثي الضحايا سيكون بهنعاريا ورومانيا و روسيا”.

وبخصوص أوروبا الغربية، بما فيها بريطانيا و الدنمارك و فرنسا، أكد الابراهيمي أنه “ورغم عدم سن أي إجراءات احترازية وارتفاع عدد المصابين لكن تبقى معدلات الدخول إلى الانعاش والوفيات مستقرة وأحسن بكثير من الموجة الرابعة”، مشيرا إلى أنه  “مرة أخرى و بدون أي إجراءات احترازية شخصية و لا قيود على الحركية ففي بريطانيا مثلا و التي سبقت إليها الموجة، تبقى معدلات الوفيات أقل بعشر مرات من خلال مقارنة بمستويات الموجة الرابعة، و يعود كل هذا للنسب العالية للتلقيح والتي تجاوزت 75 في المئة في كثير من هذه الدول، متسائلا بالقول “فهل صارت هذه الأزمة الصحية، جائحة غير الملقحين بأوروبا؟

The post الإبراهيمي: اقتربنا من مرحلة التعايش مع الفيروس ومستعدون للموجة الخامسة appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.