أكد الباحث والمفكر الإسلامي، إدريس هاني، امس الجمعة بالرباط، أن الفكر الإسلامي اختصاص متشعب يقتضي الاشتغال فيه “العديد من الشروط والآليات الصارمة”.

وأوضح هذا الباحث، خلال ندوة نظمها حزب النهضة والفضيلة، تحت شعار “تنمية الفكر الإسلامي آفاق وتحديات”، أن الفكر الإسلامي يجب أن يحظى بشعب تدرس في الجامعات وألا يبقى مجالا مفتوحا يخوض فيه غير أهل الاختصاص.

وأضاف ،في نفس السياق، أنه يجب التخلص من المفاهيم السلبية التي تقيد التفكير الحر، مبرزا أن مفهوم البدعة في المفهوم الإسلامي مرتبط بالزيادة في الدين وليس في التفكير.

وسجل أن الفكر الإسلامي ينقسم إلى شقين، الأول يمتح من مرجعية إسلامية، والثاني شمولي ينتجه مستشرقون أو باحثون، من مرجعية غير إسلامية مثل محمد أركون ومحمد عابد الجابري وآخرون، اشتغلوا على مواضيع تهم الفكر الإسلامي.

وشدد المتحدث على أن التقدير في الفكر الإسلامي ليس بالضرورة منطقيا، مضيفا أن الاشتغال على الفكر الإسلامي يقتضي “الإيمان بأنه لا يمكن الوصول إلى تقدير صائب أو حقيقة مطلقة”.

وأبرز أن الدوائر التي مورس فيها التفكير الإسلامي في مراحل حديثة هي دائرة العلماء ودائرة المفكرين والمثقفين ودائرة الحركات الإسلامية.

وذكر أنه كان في المغرب علماء منتجين للفكر مثل الحسن الحجوي الثعالبي وآخرون، ناقشوا الفجوة الفكرية بين العالم الإسلامي والغرب، مشددا على أن العلماء المغاربة أنتجوا فكرا مقاوما للاستعمار، كما ساهموا في انتاج فكر يؤسس للأمة والاستقلال.

وسجل أن العلماء المغاربة أنتجوا في قضايا المرأة والتعليم الذي “يساعد على مواجهة الاستعمار كما كتبوا مقالات تصب في مجال بناء الدولة”.

ويأتي تنظيم هذه الندوة، التي عرفت حضور الأمين العام لحزب النهضة والفضيلة، السيد محمد خالدي، وكذا عدد من الشخصيات المنتمية للحزب، في إطار سلسلة من الندوات التي ينظمها الحزب خلال شهر رمضان الأبرك.

The post ادريس هاني: الفكر الإسلامي اختصاص متشعب يقتضي الاشتغال فيه العديد من الشروط appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.