تنظر لجنة التحقيق التابعة لمحكمة الاستئناف بفرنسا، الخميس المقبل، في طلب إعادة محاكمة البستاني المغربي عمر الرداد، والذي اتهم بقتل مشغلته، وذلك بعد طلب تقدم به دفاع، مع ظهور أدله جديدة.

وستدرس اللجنة إمكانية فتح هذا الملف من جديد بناء على هذه الأدلة الجديدة، والتي تضمنها تقرير أعده سنة 2019 خبير خاص، أشار إلى وجود نحو ثلاثين أثرا لأحماض نووية كاملة تعود لذكور ليس منهم البستاني، والتي عثر عليها في إحدى العبارات الشهيرة المكتوبة بدماء الضحية كون عمر الرداد هو القاتل.

وقام الخبير لوران برونيو بتحليل 35 أثرا للحمض النووي الموجود في العبارة الشهيرة “عمر قتلني”، حيث يرجح الخبير فرضية وضع البصمات الوراثية عند ارتكاب الجريمة، وليس لاحقا من طرف المحققين.

في هذا الصدد قالت محامية عمر الرداد، سيلفي نواكوفيتش، خلال تصريح سابق أمام محكمة النقض: “إذا أحطت محكمة النقض، فذلك لأن العناصر الجديدة قوية بما فيه الكفاية”.

وتابعت نواكوفيتش في معرض حديثها: “باسم حقوق الإنسان، أطلب منكم دعمه، لأن الرجل حقا بريء ويحارب من أجل ذلك الأكيد أنه نال العفو ولكن ذلك لا يبرئه”.

وأكدت أنه بفضل هذا “سيمكننا أخيرا معرفة من هو قاتل السيدة مارشال بشرط أي يكون الفاعل أو الفاعلين مسجلين في الأرشيف الوطني الأوتوماتيكي للبصمات الجينية”.

وحكم على عمر الرداد سنة 1994 بالسجن 18 عاما، دون إمكانية الاستئناف آنذاك، حيث كان قد أمضى في المجموع أزيد من سبع سنوات في السجن، خرج بعفو رئاسي أيم حكم الرئيس الفرنسي جاك شيراك.

وأدين عمر الرداد في عملية القتل استنادا إلى عبارة عثر عليها كتبت بدماء الضحية وأصبحت شهيرة “عمر قتلني”.

تقرؤون أيضا

قضية عمر الرداد.. ظهور عناصر جديدة قد تعيد فتح التحقيق وتبرئ البستاني المغربي

The post اتهم بقتل مشغلته.. القضاء الفرنسي ينظر في طلب مراجعة محاكمة عمر الرداد appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.