اعتبر القيادي في حزب العدالة والتنمية محمد أمحجور، أن عزيز أخنوش وحزب التجمع الوطني للأحرار من المعمرين في الحكومة الحالية، مضيفا أن رئيس الحكومة أمضى إلى حدود اليوم أزيد من 15 سنة في الحكومات المتعاقبة منذ سنة 2007، وحزب الأحرار شارك في الحكومات المتعاقبة منذ سنة 1977، ومنذ ذلك الحين وهو فاعل أساسي في تدبير الشأن العام الحكومي، ودبر أكبر القطاعات الحكومية.

وفي رده على اتهام أخنوش لحزب العدالة والتنمية اليوم في البرلمان برفع الأسعار وتحرير قطاع المحروقات، قال أمحجور إن آثار حصيلة الولايتين السابقتين الاقتصادية والمالية والاجتماعية غير قابلة للمحو بالتدليس والتبخيس. 

وأضاف كاتبا على صفحته على منصة فايسبوك “يكفي فقط الرجوع إلى خطاب جلالة الملك في افتتاح الولاية التشريعية الحالية للتأكد من الحصيلة المرقمة التي تسلمتها الحكومة الحالية، وهي المرآة الحقيقية التي على حكومة أخنوش أن تنظر إليها لقياس إنتاجيتها ونجاعتها”.

وزاد متحدثا “لكن الذي لفت انتباهي اليوم هو انتقاد أخنوش لقرار تحرير أثمنة المحروقات، وفي نفس الوقت صرح أنه لن يستطيع التراجع عن هذا القرار، ولا تسقيف أثمنة المحروقات كما طالب بذلك علانية شركاؤه في الحكومة (وهبي وبركة) خلال الحملة الانتخابية، وقد برر أخنوش ذلك بكون مالية الدولة لن تتحمل ذلك”.

وأردف ساخرا،” أتفهم جيدا المرارة الكبيرة التي تحدث بها رئيس الحكومة وصاحب مجموعة أكوا عن قرار تحرير المحروقات، فلهذا القرار غصة كبيرة في حلقه لن تمحوها الأيام، ولعلها هي التي دفعته اليوم لانتقاد هذا القرار، ومرد ذلك إلى أن شركات هذا القطاع وعلى رأسها شركات أخنوش، كانت تفترس ميزانيات صندوق المقاصة دون ضجيج وبعيدا عن الرقابة، وكانت شركات رئيس الحكومة تلهف طوال عقود ما يقارب نصف مخصصات الصندوق”.

وتابع كلامه بالقول، “اليوم وبعد قرار التحرير صار للافتراس ثمن غالي، وصار ذلك يتم على رؤوس الأشهاد بتكلفة عالية، فرئيس الحكومة وصاحب مجموعة أكوا أصبح في مواجهة مباشرة مع جيوب المغاربة، وهم يشهدون ويقرأون التضاعف المنتظم لثروته، وفي الآن نفسه يعيشون انهيار قدراتهم الشرائية وضيق أحوالهم المعيشية”.

وختم رده كاتبا،”يمكن لأخنوش أن يقول ما شاء تحت قبة البرلمان، لكنه لن يستطيع محو حقيقة مشاركته هو وحزبه في تدبير شؤون المغاربة منذ سنة 1977، كما أنه لن يستطيع محو ما ثبت من تورط شركاته في جني أرباح غير أخلاقية وثقتها تقارير مجلس النواب ومجلس المنافسة، غير ذلك إنما هو كلام يمحوه كلام”.

The post “أمحجور ردا على أخنوش..”اللي كيحشموا ماتوا appeared first on فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة.

Read More

التصنيفات: World

0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.